Follow us on FaceBook Follow us on Twitter Check our YouTube Channel
هكذا يؤثر قرار خفض أسعار الفائدة.. على حياتنا اليومية
(القبس)-25/06/2019

* د. بلقيس دنيازاد عياشي
خفض أسعار الفائدة.. هذا المصطلح تردد كثيراً على مسامعنا هذه الأيام، ولا يكاد خبير اقتصادي أو محلل إلا ويتحدث عن هذه الأمر، كما أن النشرات الاقتصادية سواء المكتوبة أو المرئية تتطرق دوماً لهذا الموضوع، فما هو هذا المصطلح وما تأثيره على اقتصاد العالم؟، وكيف يمكن لنا تبسيط مفهومه لأي شخص عادي؟.
يشير تقرير صادر عن صحيفة South China Morning Post إلى أن الاحتياطي الفيدرالي الأميركي البنك المركزي، يبدو أنه معترض على العودة إلى خفض أسعار الفائدة، لكن السؤال لم يعد ما إذا كان سيفعل ذلك أم لا، وإنما متى سيفعله، ورغم أنه يحبذ نهج الصبر، فكلما تأخر كان العالم في وضع أكثر خطورة، فمن المؤكد أن سعر الفائدة يؤثر بشكل غير مباشر على حياتنا اليومية والمالية.. لكن كيف ذلك؟
لتبسيط الأمر فإن سعر الفائدة هو المبلغ الذي يجب عليك دفعه مقابل اقتراض المال، والبنك المركزي الأمريكي يقوم بإقراض المال للبنوك التجارية الأمريكية، والبنوك الأمريكية تقرض المال بدورها للبنوك في دول العالم المختلفة، مع إضافة نسبة فائدة أخرى، وعندما يكون سعر الفائدة منخفضاً، يتحفز الناس للاقتراض أكثر، ومن ثم يزيد الإنفاق وعليه تزيد مبيعات الشركات وهذه الزيادة تقود إلى ارتفاع الأرباح.
تضخم وكساد
هذا من جهة لكن من جهة أخرى فإن زيادة الإنفاق تتزامن مع زيادة الطلب على السلع، الذي يؤدي بدوره إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية كاللحوم، أو الخبز مثلاً، وذلك ما يسمى بالتضخم، ولمحاربة التضخم غير المرغوب فيه، يقوم البنك المركزي برفع سعر الفائدة، الذي يعكس السيناريو السابق تماماً، أي بما معناه انخفاض أسعار السلع الأساسية لدرجة معقولة، والذي يؤدي في النتيجة إلى تضخم عكسي أو ما يسمى بالكساد، ورفع سعر الفائدة يؤدي بالمحصلة إلى ارتفاع تكلفة الاقتراض على مستوى الأفراد والشركات، الذي سيؤدي إلى خفض الإنفاق والطلب على السلع بشكل عام، وذلك يعني انخفاض أرباح الشركات وتأجيل خطط توسعتها وتطويرها بسبب ارتفاع تكلفة الاقتراض، وتقول مجلة investopedia أن خفض سعر الفائدة أو رفعها له تأثيرات مختلفة وعلى جوانب كثيرة من حياتنا.
الذهب والنفط
سعر الذهب مثلاً يتأثر بأسعار الفائدة، فعندما ترتفع هذه الأسعار يتجه المستثمرين إلى سندات الخزينة الأمريكية، ما يدفعهم إلى بيع أصولهم من الذهب واللجوء إلى الاستثمار في السندات حيث الأرباح أكبر وأسرع، أما في حالة انخفاض أسعار الفائدة فإن سعر الذهب يرتفع بعد الإقبال على الاستثمار فيه، كما أن أسعار النفط تتأثر أيضاً بسعر الفائدة فمن المؤكد أن تعاملات النفط تتم عادة بالدولار الأمريكي، وبالتالي كلما ارتفعت أسعار الفائدة أثر ذلك بشكل سلبي على أسعار البترول والعكس صحيح.
يؤكد المحللون الاقتصاديون أن تأثير التغير في سعر الفائدة لا يظهر بشكل سريع، بل يحتاج إلى نحو عام قد يبدأ تأثيره في الظهور على الاقتصاد والأفراد، فعند رفع سعر الفائدة يصبح الاقتراض مكلفا، فتخفض الأعمال استثماراتها ويقلل الأفراد من انفاقهم الاستهلاكي، وفق sky news.
وعلى سبيل المثال يصبح قرض السيارة أو البيت أغلى أقساطا فيتردد الفرد في الشراء، ويصبح تمويل المشروعات أعلى كلفة فتقلل الأعمال الأجور والوظائف، والعكس صحيح عند خفض أسعار الفائدة، لكن الأموال الرخيصة لفترة طويلة قد تؤدي إلى فقاعة في الاقتصاد كلما تضخمت كان انهيارها أشد إيلاما.
رفع سعر الفائدة أو خفضه يتناسب عكسيا مع سعر السندات التي تصدرها الشركات والدول للاقتراض من أسواق المال، ومن التأثيرات غير المباشرة أن رفع الفائدة يؤدي إلى ارتفاع سعر صرف العملة المعنية، ما يؤثر على اتجاه المستثمرين بعيدا عن أسواق الأسهم والسلع إلى أسواق العملات، والعكس صحيح أيضا.
تخفيض متوقع
وتؤكد cnbc الأميركية أن الخبراء الاقتصاديين يشيرون إلى أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي سيقوم ومن دون شك بتخفيض أسعار الفائدة، وليس لمرة واحدة بل لعدة مرات في عدة أشهر.
ونقلت الشبكة الإعلامية عن الباحث الاقتصادي James Bianco وهو رئيس شركة Bianco Research للابحاث الاقتصادية: أتوقع أن يقوم المجلس الفديرالاي يتخفيض سعر الفائدة أربع مرات خلال الإثني عشر شهراً القادمة، ومن هذا يجب على كل دول العالم الاستعداد لقرارت خفض أسعار الفائدة التي سينتهجها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

* دكتوراه في الاقتصاد والتأمينات والبنوك

Quick Links
Articles issued by Chairman, Board of Directors & Secretary General of UAB
Global Consulting Services Affordable to all
UAB Magazine - Issue 464 July 2019