Follow us on FaceBook Follow us on Twitter Check our YouTube Channel
الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح:
العدد 456

الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح:

تمكين الشباب إقتصادياً يقيهم خطر الوقوع في فخ الجماعات الإرهابية

أعلن الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح في حديث صحافي، عن إطلاق «مبادرة الثقافة المالية» بهدف تثقيف الشباب العربي وتغيير أفكارهم، وحث المصارف العربية على تمويلهم، وخصوصاً في المشاريع الصغيرة، مشدداً على «أن المنظمات الإرهابية إستغلت الوضع المالي لبعض الشباب بهدف تجنيدهم في صفوفها». علماً أن هذه المبادرة التي أطلقها الإتحاد بالتزامن مع إنتهاء المؤتمر المصرفي العربي السنوي لعام 2018، الذي عقد مؤخراً في العاصمة اللبنانية بيروت، تهدف إلى حماية الشباب من الوقوع في فخ تلك الجماعات.

وقال الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح «إن التعاون بين الإتحاد والأمم المتحدة متمثلة في مكتب ترويح الإستثمار والتكنولوجيا التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية يهدف إلى تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية في المنطقة العربية بالتركيز على الشباب والنساء»، مشيراً إلى «أن الإتحاد يضم في عضويته 400 مصرف موزعين في عشرين دولة عربية بهدف المساهمة في تحقيق التنمية في المنطقة العربية».

وأضاف فتوح: «لاحظنا أن التمويلات المتعلقة بالتنمية الإقتصادية أو بالمشروعات الصغرى أو المتوسطة لا تزال متواضعة جداً، وقد لا تصل إلى 10 % من إجمالي التمويلات الصادرة عن القطاع المصرفي العربي، وبالتالي أطلقنا حملة للتوعية لحث المصارف العربية على زيادة تمويلاتها ولا سيما في المشاريع التي تصب في أهداف التنمية وليست تمويلات استهلاكية لا تؤدي إلى تنشيط الاقتصاد».

وأشار فتوح إلى «أن الأمم المتحدة والحكومات نادت كلها بمشاركة القطاع الخاص بغية حشد موارده المالية والبشرية لمساعدة الحكومات على تحقيق أهداف التنمية المستدامة. علماً أن تقارير حكومية تشير إلى أن الفجوة في الوصول إلى أهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية تصل إلى 250 مليار دولار».

في هذا السياق أوضح فتوح «أن سد تلك الفجوة يقع على عاتق الصناديق العربية، لأن هذه المصارف لديها أموال طائلة وهي موجودة في الكويت والسعودية والإمارات وغيرها»، مشيراً إلى «أن الإرادة والتعاون الفعليين ضروريان للعمل على سد هذه الفجوة»، مؤكداً «أن إتحاد المصارف العربية حرص على دعوة كل هذه الصناديق إلى المؤتمر المصرفي في بيروت للتفكير حول كيفية سد هذه الفجوة التمويلية».

وحول الخطوات العملية التي يقوم بها الإتحاد بهدف تمكين الشباب والنساء في المنطقة العربية، قال فتوح «إن هناك مبادرات عدة منها مبادرة الشمول المالي التي أطلقها الإتحاد في العام 2015 وتهدف إلى منح فرص عمل وخدمات مصرفية للشباب العربي من خلال الحاضنة المصرفية وتمويل مشروعات صغرى ومتوسطة وخصوصاً في مجالات التكنولوجيا»، مشيراً إلى «أن تلك الحاضنات الإقتصادية توفر فرص عمل للشباب الصاعد، المتعلم منهم وغير المتعلم».

Quick Links
Articles issued by Chairman, Board of Directors & Secretary General of UAB
Global Consulting Services Affordable to all
UAB Magazine - Issue 464 July 2019