Follow us on FaceBook Follow us on Twitter Check our YouTube Channel
ملخص حول تطور الدينار العراقي منذ عام 2003 وحتى اليوم (09/09/2016)
إتحاد المصارف العربية - إدارة الدراسات والبحوث

1. الدينار العراقي بعد العام 2003

بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، قامت 'سطة الائتلاف المؤقتة' بإصدار دينار عراقي جديد من 15/10/2003 إلى 15/01/2004. وكانت العملة الجديدة تطبع في بريطانيا، وكانت طباعتها ذو مواصفات جيدة يصعب تزويرها.

تم إستعمال العملة الجديدة في جميع ارجاء العراق بما فيها اقليم كردستان في شمال العراق، وتمت عملية تبديل العملة حيث استبدل كل دينار مطبوع في العراق أو الصين بدينار عراقي جديد. أما الدينار العراقي المطبوع في سويسرا فتم تبديله ب 150 دينار جديد.

تتراوح فئات العملة الجديدة من 250، 1000، 5000، 10000 إلى 25000 دينارا، وتصاميمها مشابهة للتصاميم التي اصدرها البنك المركزي العراقي في السبعينيات وبداية الثمانينيات.

كانت قيمة الدينار العراقي الجديد عند طرحه 4000 دينار للدولار الأمريكي الواحد ووصلت في فترة معينة إلى 980 دينار للدولار الواحد الا انها استقرت أخيراً على حوالي 1170 دينار للدولار الأمريكي الواحد.

وخلال العام 2010، جرى دراسة حذف ثلاثة أصفار من الفئات النقدية للعملة العراقية، بحيث كان من المفترض أن يساوي الدينار الجديد ألف دينار قديم. إلا أن هذه العملية لم تتم حتى الآن. وقد رأى البعض أن هذه العملية ستعزز قيمة الدينار وستعالج المشكلات الاقتصادية وفي مقدمتها التضخم. 

 

2. السياسة النقدية للبنك المركزي العراقي بعد العام 2003 وعرض الدولار

أولاً، تجدر الإشارة إلى أن البنك المركزي تخلى من الناحية العملية عن نظام الصرف الثابت ليتبنى سياسة 'التعويم'. 

وكان أبرز حدث في ما خص السياسة النقدية في العراق ما بعد 2003 هو الاستقلالية التي حصل عليها البنك المركزي العراقي بموجب القانون 56 لسنة 2004. وقد إتسمت السياسة النقدية في العراق بموجب القانون الجديد للبنك المركزي بمسار نقدي جديد مختلف تماماً عن السابق من حيث الأدوات المستخدمة في تنفيذ السياسة النقدية ومن حيث الأهداف، ابتداء من ضبط التضخم واستقرار الأسعار إلى المحافظة على نظام نقدي ومالي مستقر، إلى إتاحة فرص العمل، مع التشديد بشكل خاص على تقوية قيمة الدينار العراقي لكي يصبح عملة وطنية جاذبة وبنفس الوقت الحد من ظاهرة الدولرة.

ويعتمد البنك المركزي العراقي لتلبية حاجات السوق المحلية من العملات الأجنبية، 'مزاد العملة الأجنبية'. وقد إستخدم البنك المركزي أسلوب المزادات اليومية لبيع وشراء الدولار بهدف السيطرة على عرض النقود والسيولة العامة والتي تهدف الحد من التضخم وتحقيق الاستقرار في المستوى العام للأسعار، وذلك بسبب ارتباط سعر الصرف بالمستوى العام للأسعار بصورة مباشرة. 

وقد بدأ تطبيق المزاد بتاريخ 4/10/2003 وما زال العمل مستمر حيث أصبح البنك المركزي بمثابة 'سوق مركزي للعملة الأجنبية' ويستخدم أسلوب التعويم المدار (Managed float). وقد وضع هذا المزاد حد لتقلبات قيمة الدينار مقابل الدولار وحصول تقارب بين سعر الصرف الحقيقي وسعر الصرف الرسمي بعد أن كانت هناك تعددية في أسعار الصرف قبل عام 2003. وقد حقق مزاد العملة هدفين : الأول إستقرار في سعر صرف الدينار، والثاني بناء احتياطيات أجنبية.

وكان لاستقرار سعر الصرف للسنوات الماضية الأثر الإيجابي في الحد من التضخم الناتج من فائض الطلب الكلي. وإنعكس الاستقرار في سعر الصرف على إستقرار أسعار السلع وخصوصاً المستوردة. ويمكن إيجاز نتائج مزاد العملة بما يلي:

1. تحسين قيمة الدينار أمام الدولار، وتحقيق إستقرار نسبي خلال السنوات الماضية.

2. إستقرار مناخ الاستثمار.

3. تطوير بيع وشراء العملات بين المصارف التجارية وتنشيط السوق النقدية الثانوية.

4. زيادة الترابط بين سعر الصرف وسعر الفائدة وإيجاد تنسيق أعمق لعمليات التحويل الخارجي. 

5. الحد من الدولرة.

3. مثال عن مزاد العملة

في ما يلي مثال عن مزاد العملة (المصدر البنك المركزي العراقي):

إعلان رقم (3277)

تـم افتتــاح عروض نافذة بيع وشراء العملة الاجنبية اليومـي في البنك المركزي العراقـي ليـوم الخميس المصادف 8-9-2016 وكانت النتائج كالآتي:

 

التفاصيل

الملاحظات

عدد المصارف

30

عدد شركات التحويل المالي

15

السعر الاساس الذي رسا عليه المزاد بيعا دينار /دولار

1182

السعر الذي رسا عليه المزاد شراءاً دينار / دولار

-----

المبلغ المباع من قبل البنك بسعر المزاد - دولار

136,428,356

المبلغ المشترى من قبل البنك بسعر المزاد - دولار

-----

مجموع عروض الشراء - دولار

136,428,356

مجموع عروض البيع - دولار

----

 

 الكمية المباعة للمصارف من تاريخ 2016/1/3 ولغاية 2016/9/8    (22,031,460,305) دولار.

 

الكمية المباعة للمصارف من تاريخ 2015/1/4 ولغاية 2015/9/8    (30,014,200,832) دولار.

 

 علما' أن :

 

سعربيع المبالغ المحولة لحسابات المصارف في الخارج (1190) دينار لكل دولار.

 

سعر البيع النقدي (1190) دينارلكل دولار.

 

 وفي ما يلي لائحة بالمصارف المشاركة في المزاد وحصة كل منها في المزاد المذكور (المصدر: البنك المركزي العراقي): 


4. تطور سعر صرف الدينار الجديد منذ العام 2003

في ما يلي تطور سعر الدينار العراقي مقابل: الدولار الأميركي، اليورو، والجنيه الإسترليني. تظهر الرسوم البيانية أدنها تطور سعر الصرف خلال فترة سنة واحدة، خمس سنوات، وعشر سنوات.

 تطور سعر صرف الدينار مقابل الدولار الأميركي من 9/2015 إلى تاريخه


تطور سعر صرف الدينار مقابل الدولار الأميركي من 9/2012 إلى تاريخه


تطور سعر صرف الدينار مقابل الدولار الأميركي من 2006 إلى تاريخه


تطور سعر صرف الدينار مقابل اليورو من 9/2015 إلى تاريخه


تطور سعر صرف الدينار مقابل اليورو من 9/2012 إلى تاريخه 


تطور سعر صرف الدينار مقابل اليورو من 2006 إلى تاريخه 


سعر صرف الدينار مقابل الجنيه الاسترليني من 9/2015 إلى تاريخه 


سعر صرف الدينار مقابل الجنيه الاسترليني من 9/2012 إلى تاريخه 


سعر صرف الدينار مقابل الجنيه الاسترليني من 2006 إلى تاريخه 

 

 

روابط سريعة
مقالات الرئيس، اعضاء مجلس الإدارة و الامين العام
خدمات استشارية عالمية في متناول الجميع
مجلة الاتحاد - العدد 468 تشرين الثاني / نوفمبر 2019
Download AML / CFT Survey 2019