Follow us on FaceBook Follow us on Twitter Check our YouTube Channel
المؤتمر الثاني للتكنولوجيا المالية في مصر سيملس شمال أفريقيا 2019 Seamless - orth Africa
العدد 463

المؤتمر الثاني للتكنولوجيا المالية في مصر

«سيملس شمال أفريقيا 2019» Seamless - orth Africa

 

- محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر: نحرص بشدة على مواكبة متغيِّرات التكنولوجيا العالمية بإستمرار

إفتتح رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى كمال مدبولي، ومحافظ البنك المركزي المصري طارق عامر، فعاليات المعرض والمؤتمر الثاني للتكنولوجيا المالية «سيملس شمال أفريقيا 2019» Seamless - orth Africa، والذي نظمه البنك المركزي المصري بالتعاون مع مجلس الوحدة الإقتصادية العربية، وجامعة الدول العربية، والمعهد المصرفي المصري، في العاصمة المصرية القاهرة، بمشاركة أكثر من 500 شخص من الخبراء الدوليين والمحليين في مجال التكنولوجيا المالية والمدفوعات والتجارة الإلكترونية في العالم.

جمع المؤتمر، الذي إنعقد تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور مصطفى كمال مدبولي، وإستمر لمدة يومين، وإستقطب حضوراً دولياً مميَّزاً، أصحاب المصلحة العالميين الرئيسيين من مختلف القطاعات المصرفية والخدمات المالية ونُظم التجارة الإلكترونية، لمناقشة وتقييم كيفية مساعدة التقنيات والإستراتيجيات الجديدة على تقديم خدمة أفضل للمواطنين والمستهلكين في جميع أنحاء العالم العربي، فضلاً عن أن المؤتمر شكّل منصة رائدة للقادة رفيعي المستوى للتواصل مع المجتمع، ومعالجة أكبر التحديات في هذه الصناعة، وتقليص نقاط الإحتكاك في مجالات المدفوعات عبر الحدود، وتطوير البنوك الرقمية ومساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة على الإنتقال إلى عالم التجارة الإلكترونية.

وشهد المؤتمر العديد من الجلسات النقاشية، والمقابلات، والعروض التقديمية، وورش العمل، والتي كشفت عن أحدث الإتجاهاتوالإبتكارات في مجال التكنولوجيا المالية والمدفوعات الالكترونية والرقمية التي ستحدث ثورة في هذا المجال.

وعلى هامش المؤتمر تم تنظيم معرض ضم أكثر من 50 شخصاً من كبار مزودي الحلول في مجال الإبتكار والتكنولوجيا، في مصر والمنطقة والعالم، من بينها شركة «إي فينانس»، و«ماستر كارد»، و«بنك الاسكندرية»، و«فوري»، و«بنك أتش إس بي سي - HSBC»، وغيرها.

المحافظ طارق عامر

في الكلمات، أكد محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر، «أن البنك المركزي يحرص بشدة على مواكبة متغيّرات التكنولوجيا العالمية بإستمرار، والتي تُتيح لمصر التحرك بالسرعة اللازمة لمواكبة التطورات السريعة في مجال التكنولوجيا المالية Fi- tech»، مشيراً إلى «أن النهوض بصناعة هذه التكنولوجيا يُمثل أساساً مهماً من الإصلاح الاقتصادي، نظراً إلى مساهمتها في وصول الخدمات المصرفية للمواطن بأسعار تنافسية وتحقيق الشمول المالي».

وأوضح المحافظ عامر «أن المؤتمر بما يتضمنه من خبراء ومشاركين، يُمثل فرصة للتعرف على ما وصلت إليه التكنولوجيا المالية من تطور على مستوى العالم»، مشيراً إلى «أن البنك المركزي المصري، يلقى دعماً كبيراً من القيادة السياسية وعلى كافة المستويات في الدولة، لتحقيق العديد من الإنجازات التي لم يكن في الإمكان أن تتحقق إلا عن طريق العمل الجماعي».

من جهة أخرى، كشف المحافظ طارق عامر أنه «سيتم في نهاية العام 2019، طرح ما بين 30 % إلى 40 % من بنك القاهرة في البورصة، كما أن هناك عروضاً جديدة لشراء المصرف المتحد، يجري التفاوض في شأنها»، مشيراً إلى «أن الجهاز المصرفي المصري تلقى منذ تحرير سعر الصرف في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 وحتى تاريخه، نحو 200 مليار دولار تم ضخها في الإقتصاد المصري».

وقال عامر «إن مصر لا تحتاج إلى برنامج جديد مع صندوق النقد الدولي، بعد إنتهاء برنامج الإصلاح الإقتصادي في نهاية يونيو/حزيران 2019، لكن هناك أشكال للتعاون يجري مناقشتها حالياً بين الحكومة والصندوق»،

مؤكداً «أن مصر لديها خطط طموحة للنهوض بالإقتصاد»، مشيراً إلى «أن وضع مصرالإقتصادي الآن أفضل بكثير، مقارنة بما كان عليه قبل برنامج الإصلاح الإقتصادي، وأصبحت مصر ضمن قائمة محدودة بين دول العالم تنظر إليها التقارير والمؤسسات الدولية نظرة متفائلة».

وقال عامر: «إن السياسات النقدية التي تتبعها الولايات المتحدة الأميركية حالياً مختلفة، عما كانت تنتهجه قبلاً، وهي سياسات لصالح الإقتصاد المصري، وإنعكست إيجاباً على أداء الإقتصاد»، مشيراً إلى «أن تزايد حصيلة النقد الأجنبي وزيادة الإستثمارات، وتحسن ميزان المدفوعات، ساهم في إرتفاع قيمة الجنيه المصري».

وأوضح المحافظ عامر «أن أرقام الدين الخارجي لا تزال آمنة، وفي الحدود المتفق عليها، وفق برنامج الإصلاح الإقتصادي»، مشيراً إلى «أن إجمالي حصيلة تمويلات المشروعات الصغيرة والمتوسطة بلغت نحو 17 مليار جنيه حتى تاريخه».

لبنى هلال

من جهتها، أكدت نائب محافظ البنك المركزي المصري لبنى هلال، في كلمتها «أن حضور رئيس الوزراء ورعايته المؤتمر، يُجسد الجهود المشتركة والتعاون المثمر بين البنك المركزي والحكومة، ممثلة في أعلى سلطاتها بما يُمكّن البنك المركزي من تحقيق إستراتيجيته الخاصة بالتكنولوجيا المالية والخدمات المصرفية الرقمية».

وأشارت نائب المحافظ هلال إلى «أهمية مذكرتي التفاهم اللتين تم توقيعهما أخيراً، حيث تحقق المذكرة الموقعة بين البنك المركزي والهيئة العامة للرقابة المالية، ووحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والجهاز القومي لتنظيم الإتصالات، التنسيق والتكامل المطلوب لتهيئة البيئة التشريعية والرقابية والتنظيمية المواتية في مجال تكنولوجيا المعلومات، بينما تهدف مذكرة التفاهم بين البنك المركزي ووزارة التضامن الإجتماعي، إلى دعم مدفوعات شبكة الحماية الإجتماعية الخاصة بالوزارة»، لافتة إلى «أن ما يقوم به البنك المركزي المصري على مستوى التكنولوجيا المالية هو جزء من برنامج الإصلاح الإقتصادي، حيث إن وصول الخدمات المالية إلى كافة المواطنين وخصوصاً الشباب والمرأة، خطوة هامة لتمكينهم إقتصاديًا والمساهمة في رفع مستوى المعيشة».

أيمن حسين

وأوضح وكيل محافظ البنك المركزي المصري لقطاع نظم الدفع وتكنولوجيا المعلومات، أيمن حسين «أن منظومة المدفوعات الوطنية التي إعتمدها البنك المركزي المصري قبل عامين، تحتفل بإنجاز جديد، فبعد إطلاقها بفترة وجيزة في ديسمبر/كانون الأول 2018 نجحت في إصدار 500 ألف بطاقة موجودة في يد المصريين، وتعمل بشكل كامل على جميع نقاط البيع وأجهزة الصراف الآلي في مصر»، مشيراً إلى «أن نجاح مؤتمر «سيملس» في نسخته الثانية لم يقتصر فقط على مضاعفة نجاح العام الماضي من حيث أعداد الحضور والعارضين والخبراء الدوليين والمحليين في مجال التكنولوجيا المالية والتجارة الإلكترونية، بل لقد لعب هذا الحدث أيضًا دورًا مميّزًا في زيادة وعي القطاع المصرفي بثورة التكنولوجيا المالية، بما يعزز الشمول المالي»، مبدياًإعتزازه بـ «الكوادر المصرية التي تمكّنت من بناء منظومة بطاقة دفع مصرية 100 %، والتي سيكون لها دور كبير في التحوّل إلى مجتمع لا نقدي».

يُذكر أن البنك المركزي المصري قد منح رخصة إصدار بطاقات الدفع الوطنية لنحو 17 بنكًا ضمن مخطط إصدار 20 مليون بطاقة في نهاية عام 2021، كما تم إطلاق أول بطاقة وطنية «لا تلامسية» خلال مؤتمر الشباب في أسوان، وعرضها على رئيس الجمهورية في مارس/آذار الماضي، قبل موعد إطلاقها الفعلي الذي كان مقرراً في شهر يونيو/حزيران 2019.

روابط سريعة
مقالات الرئيس، اعضاء مجلس الإدارة و الامين العام
خدمات استشارية عالمية في متناول الجميع
مجلة الاتحاد - العدد 464 تموز / يوليو 2019
Forum