Follow us on FaceBook Follow us on Twitter Check our YouTube Channel
تطور عمليات التحول إلى أنظمة الدفع الإلكتروني في السودان (1999 - 2019)
العدد 460

تطور عمليات التحول إلى أنظمة الدفع الإلكتروني في السودان (1999 - 2019)

على ضوء منتدى «تعزيز الاستقرار المالي والتحول لأنظمة الدفع الإلكتروني» الذي نظمه اتحاد المصارف العربية في الخرطوم بالتعاون مع بنك السودان المركزي واتحاد المصارف السوداني، كان لا بد أن نستعرض تطور مسيرة التحول لأنظمة الدفع الإلكتروني في السودان خلال العشرين عاماً الأخيرة.

تعتبر الصيرفة الإلكترونية، والدفع عن طريق الوسائل الإلكترونية من أهم سمات العصر الراهن حيث يتراجع استخدام (الكاش) في العالم بصورة متواصلة لتحل محله وسائل الدفع الإلكتروني، وهي الصيرفة والدفع عبر البطاقات والدفع عبر الموبايل أو المحفظة الإلكترونية وماكينات نقاط البيع. إن حمل النقود أو الاحتفاظ بها في المنازل أو المحلات التجارية يعرضها للضياع والسرقة والتلف والحرائق ومخاطر أخرى. كما أن طباعة النقود مكلفة للدولة ومن شأن استخدام وسائل الدفع الإلكتروني التقليل من تكلفة طباعة النقود. بالإضافة إلى ذلك فإن توفر الكتلة النقدية في البنوك يمكنها من خدمة مشروعات التنمية والبنيات الأساسية وتمويل الاستثمارات والتمويل الأصغر بصورة أفضل. ومن هنا فإن العالم كله يتجه نحو بناء المجتمع (اللا نقدي) حيث يتم التعامل بالبطاقة والموبايل ونقاط البيع بديلاً للكاش. ومن هنا كان من الضروري أن يسعى السودان لمواكبة العالم في هذا المجال.

نشأة وتطور الصيرفة الإلكترونية في السودان

حتى العام 1999 كان السودان بعيداً عن الصيرفة الإلكترونية الحديثة، وكان كل شيء يتم بالوسائل اليدوية التقليدية، ولم يكن من تطور تقني في المصارف سوى إدخال الحاسوب. لقد كان السودان متخلفاً بأكثر من عشرين عاماً عن العالم في التقنية المصرفية ولكنه تمكن في فترة زمنية قياسية من تجاوز ذلك والإسراع في تنفيذ مشروعات مهمة حتى أصبح من دول المقدمة في الصيرفة الإلكترونية في أفريقيا والوطن العربي.

ففي نهاية التسعينيات كان قرار بنك السودان بإنشاء إدارة التقنية بالبنك وبوضع خطة متكاملة لإدخال التقنية المصرفية، وكانت مبادرة اتحاد المصارف السوداني بالتوجه لإنشاء شركة الخدمات المصرفية الإلكترونية المحدودة «EBS» بغرض نقل السودان للصيرفة الإلكترونية الحديثة.

الخدمات المصرفية الإلكترونية في السودان

إن الخدمات المصرفية الإلكترونية المتوفرة اليوم في السودان تتمثل في:

خدمات شبكة سويفت العالمية:

تم تأمين اشتراك المصارف السودانية في شبكة سويفت للتحويلات المالية، مما أدى إلى سرعة التحويلات المالية من السودان وإليه، وأتاح توصيل البنوك السودانية بالشبكة دفعة واحدة وذلك منذ بدء تشغيل مركز خدمات شبكة سويفت العالمية بشركة الخدمات المصرفية الإلكترونية في أيلول/سبتمبر 2000، كما ساهمت شركة «EBS» في تأمين التدريب للكادر المصرفي على استخدام شبكة سويفت ورسائلها المتنوعة.

خدمة شبكة المعلومات المصرفية:

قامت شركة «EBS» بتصميم مشروع شبكة المعلومات المصرفية بهدف ربط الوحدات المصرفية مع بعضها البعض معتمدة على شبكة تبادل البيانات التي أقامتها الشركة السودانية للاتصالات، وتم في كل المصارف ربط فروع البنك مع رئاسته وببعضها البعض، وربط رئاسات المصارف مع بنك السودان المركزي.

خدمات أنظمة الدفع الإلكتروني

 خدمة الصراف الآلي:

من الخدمات المصرفية المهمة اليوم في السودان انتشار أجهزة الصراف الآلي في مختلف مدن السودان وقد تطورت ماكينة الصراف الآلي من مجرد ماكينة للسحب النقدي لنموذج بنك كامل يقدم معظم الخدمات المصرفية التقليدية مثل التوريد والاستعلام وسداد الفواتير... إلخ طيلة اليوم وبتكلفة منخفضة عن التكلفة العادية وهي تعمل طوال الـ24 ساعة وفي العطلات.

 نقاط البيع:

وهي ماكينات صغيرة تمكن المواطن من دفع ثمن مشترياته بالبطاقة دون الحاجة لحمل النقود. ومن خدمات نقاط البيع توفير وسيلة الدفع الإلكتروني عن طريق البطاقات المصرفية وسداد الفواتير. ويمكن للمحلات التجارية كافة مثل البقالات والمطاعم والمغالق والصيدليات وطلمبات البنزين وغيرها أن تحصل اليوم على ماكينات نقاط البيع مجاناً من البنوك التجارية، وهي تريح المواطن من حمل النقود أو الاحتفاظ بها إذ إن ذلك يعرضها للسرقة والضياع والكثير من المخاطر.

 المقاصة الإلكترونية:

تم تطبيق نظام المقاصة الإلكترونية في السودان منذ كانون الأول/ديسمبر من العام 2006 وهو النظام الذي يعتمد على إرسال صورة إلكترونية من الشيك من البنك المستفيد للبنك الدافع عبر نظام إلكتروني متقدم ليقوم البنك الدافع بالرد إلكترونياً خلال نفس اليوم للبنك المستفيد ليقوم بإضافة مبلغ الشيك لمودعه إذا كان الرد بالإيجاب. وقد كان المستفيد في المقاصة اليدوية ينتظر ثلاثة أيام بالعاصمة و21 يوماً بالولايات حتى يتم إنزال مبلغ الشيك في حسابه، ولكن الآن صارت إضافة مبلغ الشيك لحساب المستفيد تتم في نفس اليوم.

 المحفظة الإلكترونية:

إن أهمية المحفظة الإلكترونية تكمن في أنها بطاقة دفع يمكن استخدامها لتخزين أي مبلغ من النقود ويمكن استخدام البطاقة في كل المعاملات النقدية، حيث يمكن الشراء عن طريق البطاقة ودفع النقود للبائع عن طريق نقاط البيع أو الإنترنت أو الدفع عن طريق تطبيقات الموبايل. والهدف من المحفظة الإلكترونية هو تقديم خدمات لكل السودانيين في بقاعهم المختلفة لمن لديهم حسابات بنكية ومن لم يكن لديهم حسابات بنكية.

 خدمة الدفعيات الإلكترونية من خلال الهاتف الجوال (Mobile Payments)

هي استعمال الأجهزة النقالة (الموبايلات) لإجراء معظم المعاملات المالية والمصرفية عن طريق استخدام محفظة إلكترونية مسبقة الدفع.

ومن مميزات خدمة الدفع عبر الموبايل بالنسبة للمواطن:

-     ليس من الضروري أن تكون المحفظة مرتبطة بحساب بنكي.

-     يمكن استعمال المحفظة في دفع الخدمات والمشتريات.

-     يمكن تحويل النقود من محفظة إلى أخرى آنياً.

-     يمكن استبدال النقود الإلكترونية التي بالمحفظة بنقود ورقية من أي وكيل.

-     يمكن وضع نقود إلكترونية بالمحفظة بعدة طرق مثل شحنها من أي وكيل أو من حساب بنكي أو من تحويل من محفظة أخرى.

-     النقود الإلكترونية الموجودة بالمحفظة مؤمنة ويتحكم بها صاحب المحفظة فقط.

-     يتعامل العميل مع أطراف معروفة لديه.

من أمثلة الخدمات التي تقدم عبر الهاتف الجوال:

-       التحويلات الشخصية من شخص لآخر.

  -     سداد المدفوعات وفق ما تحدده السياسات التنظيمية.

-       سداد فواتير الخدمات (هاتف، كهرباء، مياه ، الخ).

-       سداد الرسوم الحكومية.

-      تعبئة أرصدة الهواتف.

-      التجارة الإلكترونية.

 -     إدارة الحسابات المصرفية.

 -      التحويل من الحسابات الإلكترونية والمصرفية (P2P, P2B, B2P).

 -     تقديم كل الخدمات المصرفية للعملاء.

 -     التمويل بشقيه العادي والأصغر.

 -      دفع قيمة المشتريات العادية.

الصيرفة عبر شبكة الإنترنت:

الصيرفة عبر الإنترنت تعني أن تقوم بإدارة حسابك في البنك من أي مكان عن طريق الإنترنت وجهاز الحاسوب دون الحاجة للحضور للبنك. وتعد الصيرفة عبر الإنترنت من أهم قنوات البنوك الإلكترونية، وتشمل الخدمات المصرفية المالية وغير المالية من استفسارات عن المنتجات والخدمات التي يقدمها البنك وكيفية الحصول عليها، وأيضاً الإعلان عن أسعار الصرف ودفع فواتير الخدمات وإجراء التحويلات المالية وفتح الحسابات، علاوة على الخدمات الحديثة مثل دفع الفواتير الإلكترونية وغيرها.

ملخص خدمات الصيرفة الإلكترونية المتوفرة حالياً في السودان

-     خدمات تشغيل الصرافات الآلية ونقاط البيع، وهي خدمة متوفرة طوال 24 ساعة في اليوم.

-     المقاصة الإلكترونية للشيكات المتداولة بين المصارف، وهي تمكن المستفيد من نزول المبلغ في حسابه في نفس اليوم.

-     الهاتف المصرفي: وهي خدمة تمكن الزبون من الاستفسارات عن حساباته وعن أسعار العملات وغيرها طوال الـ24 ساعة.

-     خدمات شبكة سويفت العالمية التي تعمل على تسهيل التحاويل المالية من داخل وخارج السودان.

-     الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، حيث يمكن للعملاء إدارة حساباتهم من أي مكان وفي أي وقت دون الحضور للبنك.

-     نظام صرف المرتبات عن طريق البطاقات المصرفية.

-     نظام التحصيل الإلكتروني للرسوم الجمركية.

-     نظام الدفع الإلكتروني لرسوم التقديم للقبول للتعليم العالي ولرسوم الجامعات والحج والعمرة.

- خدمة سداد الفواتير عبر الهاتف.

-     خدمة شراء الكهرباء بالبطاقة المصرفية أو بالهاتف.

-     الصيرفة عبر الموبايل.

- تحصيل رسوم الخدمات الحكومية بواسطة المحفظة الإلكترونية.

إن هنالك الكثير من المشاكل والصعوبات الناتجة عن تحصيل الرسوم الحكومية بالنقود الورقية وبصورة يدوية، لذا كان لا بد من البحث عن حلول متطورة تستفيد من التقنية الحديثة لابتكار آليات تتوافق مع الطفرة التقنية في عالم اليوم.

يتمثل هذا الحل في توفير نظام دفع إلكتروني آمن، موحد، وسهل الاستخدام يستهدف أكبر قطاع من المواطنين خاصة الذين ليس لهم علاقة بالمصارف.

إعداد: التجاني حسين دفع السيد

رئيس تحرير مجلة المصارف

المستشار الإعلامي لاتحاد المصارف السوداني

روابط سريعة
مقالات الرئيس، اعضاء مجلس الإدارة و الامين العام
خدمات استشارية عالمية في متناول الجميع
مجلة الاتحاد - العدد 464 تموز / يوليو 2019