Follow us on FaceBook Follow us on Twitter Check our YouTube Channel
إنتخاب د. سليم صفير رئيساً لجمعية مصارف لبنان ونديم القصار نائباً للرئيس
العدد 463

إنتخاب د. سليم صفير رئيساً لجمعية مصارف لبنان ونديم القصار نائباً للرئيس

د. صفير: هدفنا تطوير حضور الجمعية كعامل مُؤَثِّر في رسم السياسة الإقتصادية والمالية والضريبية

فاز رئيس مجلس الإدارة المدير العام لبنك بيروت الدكتور سليم صفير برئاسة جمعية مصارف لبنان، بعد إنتخاب مجلس إدارة جديد من 12 عضواً لمدة سنتين فازوا بالتزكية. كما إنتخب المدير العام لـ «فرنسبنك» نديم القصار نائباً لرئيس الجمعية.

وبعد التئام الجمعية العمومية العادية السنوية لجمعية مصارف لبنان، وفي مستهل الجلسة، ألقى رئيس الجمعية الدكتور جوزيف طربيه كلمة لخص فيها أهم منجزات مجلس الإدارة الحالي، ثم ناقشت الجمعية التقرير السنوي للمجلس لعام 2018 ووافقت عليه. وبعد الإطلاع والموافقة على تقرير مفوضي المراقبة عن حسابات الجمعية لسنة 2018، أبرأت ذمة مجلس الإدارة الحالي وناقشت وأقرت الموازنة التقديرية لسنة 2020.

على الأثر، إنتقلت الجمعية الى إنتخاب مجلس إدارة جديد من 12 عضواً لمدة سنتين، وفاز بالتزكية المرشحون: نديم القصار (فرنسبنك ش.م.ل.)، سعد أزهري (بنك لبنان والمهجر ش.م.ل.)، عبد الرزاق عاشور (فينيسيا بنك ش.م.ل)، سمعان باسيل (بنك بيبلوس ش.م.ل.)، انطون صحناوي (بنك سوسيتيه جنرال في لبنان ش.م.ل.)، محمد الحريري (بنك البحر المتوسط ش.م.ل.)، وليد روفايل (البنك اللبناني الفرنسي ش.م.ل.)، غسان عساف (بنك بيروت والبلاد العربية ش.م.ل)، تنال صباح (البنك اللبناني السويسري ش.م.ل.)، د. جوزف طربيه (الإعتماد اللبناني ش.م.ل.)، سمير حنا (بنك عوده ش.م.ل.) والدكتور سليم صفير (بنك بيروت ش.م.ل.).

وعقب إعلان فوز المرشحين، إجتمع المجلس المنتخب، وإنتخب بدوره هيئة مكتب المجلس: الدكتور صفير رئيساً، القصار نائباً للرئيس، روفايل أميناً للسر والصباح أميناً للصندوق.

وإثر الانتخابات، تحدث د. صفير، متوجهاً بالشكر الى أعضاء المجلس على الثقة التي مُنحت إليه، مؤكداً «أن الجمعية ركن أساسي من الهيئات الاقتصادية اللبنانية، إذ تُمثل قطاعاً حيوياً يؤدي دوراً ناشطاً وفعالاً في دعم الإقتصاد الوطني في قطاعيه العام والخاص»، مشدداً على «ضرورة مواصلة التنسيق والتشاور مع أعضاء الأسرة المصرفية كافة، وعلى إستمرار التعاون الوثيق مع السلطات النقدية، ولا سيما في هذه المرحلة الدقيقة التي تعيشها المنطقة، وفي ظل تطورات متسارعة تشهدها الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية في بلدان مجاورة، وعلى وجوب دعم سياسة الحفاظ على الإستقرار النقدي التي ينتهجها المصرف المركزي، في الداخل، ومتابعة التواصل والتعاون مع المرجعيات المالية الإقليمية والدولية، في الخارج».

وأكد د. سليم صفير على ثوابت المرحلة المقبلة التي تنتهجها جمعية مصارف لبنان وهي: تطوير حضور الجمعية كعامل مُؤَثِّر في رسم السياسة الإقتصادية والمالية والضريبية في لبنان، والسّعي مع المسؤولين لإستشارة الجمعية قبل أخذ القرارات في هذا الشأن، وإستكمال هيكلية الأنظمة المعمول فيها ضمن الجمعية لجعلها أكثر إنتاجية، وتعزيز شبكة التواصل المستدامة مع الهيئات الإقتصادية المختلفة والإدارات الرسمية المعنية، وتطوير إستراتيجية الإعلام ووسائل التواصل لتقريب المسافات مع كل الشرائح المجتمعية، وإيصال الصورة الحقيقية عن القطاع المصرفي في مواجهة الحملات التي تستهدفه، وتعميق التنسيق مع حاكمية المصرف المركزي والجهات الرقابية بهدف إستكمال تطوير الأنظمة المصرفية المعمول فيها وتحسين أدائها، وتأكيد الإلتزام المطلق بالمعايير والإجراءات الدولية، وإنشاء وحدة متخصصة بكفاءات عالمية، مُهِمّتها متابعة تَطَوُّر الأنظمة المصرفية العالمية وتأمين حضور مصرفي لبناني فاعل في الندوات الدولية، وتعزيز إمكانات الجمعية من خلال تطوير جهاز الأبحاث والدراسات، والإهتمام المباشر بمناطق الإنتشار، بهدف التفاعل مع القوى الإقتصادية اللبنانية في الخارج، وهي إِحدى أهم ركائز الإقتصاد اللبناني.

روابط سريعة
مقالات الرئيس، اعضاء مجلس الإدارة و الامين العام
خدمات استشارية عالمية في متناول الجميع
مجلة الاتحاد - العدد 464 تموز / يوليو 2019
Forum