Follow us on FaceBook Follow us on Twitter Check our YouTube Channel
القمة المصرفية العربية الدولية لعام 2018 ` الحوارات المصرفية العربية المتوسطية `

تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل ماكرون
القمة المصرفية العربية الدولية لعام 2018  ' الحوارات المصرفية العربية المتوسطية '
28-29/6/2018  فندق The Peninsula - Paris  باريس – فرنسا

المقدمة

يعقد إتحاد المصارف العربية قمته المصرفية العربية الدولية لعام 2018 في العاصمة الفرنسية باريس يومي 28 و29  يونيو/حزيران2018. وتجمع هذه القمة، وهي منصة دولية سنوية، الوزراء ومحافظي البنوك المركزية والقادة المصرفيين وصناع القرار وممثلي القطاعين العام والخاص من مختلف الدول  للقاء والتشاور حول القضايا التي تهم المجتمع المصرفي والاقتصادي العربي والدولي.

موضوع القمة

سوف تناقش القمة المصرفية العربية الدولية لعام 2018 تقييم العلاقات المصرفية العربية، الأوروبية والمتوسطية وما هو المطلوب من أجل صياغة مبادرات بين القطاعين العام والخاص لتعزيز هذه العلاقات، وفتح قنوات التعاون والتجارة والاستثمارات الثنائية.

لقد أدت الأحداث الأخيرة في جميع أنحاء العالم إلى إعاقة فرص التعاون والاستثمار الثنائي، وخلقت حالة من التوتر بين الجيران الإقليميين في المناطق العربية، الأوروبية والمتوسطية حيث باتت الحاجة ضرورية الى تعزيز الثقة فيما بينهم للقيام بالأعمال التجارية والعلاقات المصرفية.

وفي محاولة لتعزيز هذه العلاقات، ظهرت الحاجة الى الإستثمار في رأس المال البشري من خلال تثقيف الأجيال القادمة حول ضرورة بناء علاقات اقتصادية متبادلة، في حين شكل الاقتصاد والبيئة عناصر مشتركة أيضا ينبغي أن تكون في طليعة المناقشات والقرارات الرئيسية التي يجب ان يتخذها صناع القرار في إجتماعاتهم.

واليوم، قد تكون الأنشطة الاقتصادية العالمية شاركت في تفاقم مشكلة تغير المناخ، ومارست ضغوطاً غير عادية على صحة ورفاه كوكبنا. وبدا جليا نضوب الموارد الطبيعية بشكل تدريجي. في حين ان التنوع البيولوجي المتبقي والمياه العذبة والمناخ والشعاب المرجانية والمحيطات والغابات والصفائح الجليدية لا تزال تؤدي دورا مباشرا في ضمان استدامة الطبيعة وبالتالي الاقتصاد. ما يشير الى أن الإعتقاد بأن حل المشاكل البيئية يمكن تحقيقها فقط عبر بناء ثروة إقتصادية يجب ضحده، وذلك في حال وجود قلق جدّي حول التنمية الاقتصادية لحضارة مزدهرة.

ولعل الأمن هو أكثر العوامل إلحاحا لتطوير العلاقات الإقليمية والعابرة للحدود. فعلى مدى السنوات القليلة الماضية، شهدت منطقة البحر الأبيض المتوسط، ولا تزال، فترات متقلبة من التوتر والعنف والأزمات. فمن خلال التصدي لخطر الحروب والتطرف والإرهاب إضافة الى أزمة اللاجئين الإنسانية، أصبحت المنطقة تعتبر مركزاً للتحديات المأساوية التي تواجهها الدول العربية والمتوسطية والأوروبية، وهي تحديات ذات نتائج لا تحمد عقباها إذا ما تركت دون مراقبة.

أهداف القمة

إن الهدف من هذه القمة هو تسهيل الحوارات والمناقشات بين قادة القطاع المصرفي والمالي، بالإضافة إلى مسؤولين حكوميين وآخرين من القطاع العام، وسوف تركز موضوعات النقاش على العلاقات المصرفية المتوسطية، والامن الاقليمي، التعليم والبيئة، بالإضافة الى فتح مجالات التعاون المثمر لتعزيز التمويل للشركات المتوسطة والكبيرة بما فيها تلك العاملة في قطاعات الغاز والنفط والمياه.

موضوعات القمة

تهدف قمة باريس إلى مناقشة:

- الحوار المتوسطي: استراتيجيات التعاون العربي - الأوروبي لتعزيزالعلاقات  المصرفية والعلاقات التجارية الثنائية والاستثمارية.
- تمويل المشاريع المتوسطة والكبيرة من خلال آليات تمويل القطاعين العام والخاص وتعزيز الاستثمارات طويلة الأجل في الغاز والنفط و المياه.
- الثقافة ومكافحة الأمية: الإستثمار في الموارد البشرية.
- الأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط
- الإطار التنظيمي العالمي للعلاقات مع المصارف المراسلة
- التكنولوجيا المالية والتكنولوجيا التشريعية: التحديات والفرص

هيكلية القمة:

- تقديم أوراق من قبل كبار المسؤولين الحكوميين والمصرفيين وخبراء من القطاعين المالي والاقتصادي من المنطقة العربية والمجتمع الدولي.

- عقد جلسات نقاش معمقة يديرها كبارالمصرفيين ورجال الاعمال 

- تنظيم معرض مصاحب لفعاليات القمة، يضم المؤسسات والشركات الراعية بحيث يشكل فرصة لإقامة وتطويرعلاقات تجارية بينها.

• للمزيد من المعلومات والتسجيل في القمة يرجى إرسال بريد الكتروني الىuab-conferences@uabonline.org
عناية الاستاذ محمد مسعود، مدير المؤتمرات

• للحصول على معلومات عن رعاية القمة يرجى ارسال بريد الكتروني الى pr@uabonline.org
عناية السيدة راغدة شمص، مدير إدارة العلاقات العامة

المشاركة في القمة

- من خلال الحضور والاستفادة من النقاشات القيمة التي سوف تديرها مجموعة من المتحدثين المعروفين على المستوى الدولي، ولقاء خبراء آخرين من الجهات الإقليمية والدولية.

- من خلال رعاية فعاليات القمة والاستفادة من مجموعة واسعة من الامتيازات (التسويق، إبراز العلامات التجارية، والظهور في وسائل الإعلام، الخ....)

أهمية القمة

ترحب هذه القمة بممثلي القطاعين العام والخاص فضلا عن كبار المصرفيين، للإجتماع ومناقشة القضايا ذات الأهمية القصوى للاقتصادات العربية والدولية ولمؤسساتهم المالية.

وستركز القمة، من خلال جلسات عملها على بلورة بعض الأفكار، حول مجالات جديدة من الشراكة يمكن أن تضع الاقتصادات العربية والدولية والمؤسسات التجارية على الطريق الصحيح نحو النمو المستدام والازدهار.

كما انها ستعرّف المجتمع العربي والدولي على المؤسسات الراعية التي ستتاح لهم الفرصة لعرض المنتجات التي تميز مؤسساتهم لجمهور رفيع المستوى.

روابط سريعة
مقالات الرئيس، اعضاء مجلس الإدارة و الامين العام
خدمات استشارية عالمية في متناول الجميع
مجلة الاتحاد - االعدد 466 شهر أيلول / سبتمبر 2019