Follow us on FaceBook Follow us on Twitter Check our YouTube Channel


إن بصمات الإتحاد على المستوى المؤسساتي لا تزال مضيئة في سماء العمل المصرفي العربي حتى اليوم. فشركة الخدمات المالية العربية، التي تأسست تحت رعاية وبجهود الإتحاد في العام 1982 في البحرين، تطورت اليوم لكي تصبح الشركة الرائدة في مجال الخدمات المصرفية الإلكترونية وأدوات المدفوعات الشخصية والخدمات الأخرى ذات العلاقة وذلك على المستويين العربي والدولي. كما أن المعهد العربي للدراسات المالية والمصرفية، الذي تأسس أيضاً تحت مظلة وبمساعي حثيثة من الإتحاد في العام 1989 في الأردن، تطور اليوم لكي يصبح الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية بحيث تعنى بشؤون التعليم والتدريب المصرفي المتخصص.

الدور المالي ـ الإقتصادي ـ التنموي للإتحاد

لعب الإتحاد، ولا يزال، دوراً حيوياً وقيادياً في مجال تطوير الصناعة المصرفية العربية بما يتناغم والتحولات الحاصلة عالمياً ومتطلبات وإحتياجات المنطقة العربية. فقد حمل الإتحاد ومنذ سنوات شعار قيادة التطوير الوظائفي للمصارف العربية وزيادة مفهوم المصارف الشاملة، من أجل التحرر من قيود التخصص الوظيفي والقطاعي سواء أكان ذلك بتعميق وظائف المصارف التقليدية أو بصنع وقيادة الأدوار الجديدة للمصارف. وقد حرص الإتحاد كذلك على أن تواكب المصارف العربية التطور العالمي في مجال الأدوات المالية الجديدة وتطويعها بما يلائم الواقع العربي، والمشاركة في ترسيخ فكر رقابي مصرفي جديد للدول العربية يساهم في تمتين أواصر الإستقرار المصرفي في المنطقة العربية.

وقد تبنى الإتحاد دوراً جديداً خلال السنوات الأخيرة لناحية الترويج للتجارة والاستثمار والسياحة في المنطقة العربية، إنطلاقاً من أهمية هذه الميادين الإقتصادية بالنسبة للعمل المصرفي العربي عموماً، وأيضاً لأهميتها الأساسية في عملية التنمية الاقتصادية على مستوى المنطقة العربية ككل. من هنا إنبرى الإتحاد لتطوير وظائف جديدة تتعلق بمساعدة المصارف والمؤسسات المالية العربية في التعرف على الفرص التجارية والإستثمارية والسياحية المتاحة داخل الوطن العربي، وتشجيع دول رأس المال المصرفي بإتجاه مشاريع عربية إقتصادية وتجارية وإستثمارية وسياحية مشتركة، وكان له دور في بلورة طروحات خاصة بدعم التعاون العربي المشترك.

المكانة الإقليمية والدولية

حرص الاتحاد خلال السنوات الماضية، على توسيع وتطوير وتمتين نطاق علاقاته مع المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية بالعمل المصرفي والمالي والاقتصادي. وفي هذا الإطار، وعلى الصعيد الدولي، بات لدى الاتحاد علاقات قوية ومتميزة مع الأمم المتحدة ووكالاتها المختصة وتحديداً الإسكوا ESCWA ، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP ، وبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة تبييض الأموال GPML، كما أنه مستشار من الدرجة الأولى لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة. ويعمل الاتحاد مع الإسكوا في مجال تطوير مساهمة القطاع المالي والمصرفي في التنمية الاقتصادية في المنطقة العربية.

وتتركز علاقته مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وتحديداً برنامج إدارة الحكم في المنطقة العربية POGAR، في مجال إيجاد وتطوير قواعد الحكم الجيد والشفافية في الدول العربية. والاتحاد عضو في برنامج الأمم المتحدة الخاص بالحكم ومكافحة الفساد والشفافية. كما يعمل الاتحاد مع برنامج الأمم المتحدة لمكافحة تبييض الأموال من أجل إدخل القواعد والممارسات الدولية الخاصة بمكافحة تبييض الأموال الى القطاع المصرفي والمالي العربي.

كذلك نجح الاتحاد في إقامة وتنمية علاقات عمل وتعاون هامة مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD، حيث تتركز الجهود المشتركة على تطوير مستويات الشفافية وإرساء قواعد الحكم الجيد الاقتصادية والمصرفية في المنطقة العربية.

أما على الصعيد الإقليمي، فقد استطاع الاتحاد تطوير وتقوية علاقاته مع المنظمات الاقتصادية والمالية العربية. إذ نجح في تعزيز مكانته كعضو مراقب في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لجامعة الدول العربية. وقد استلم الاتحاد مسؤوليات رئاسة اللجنة المصرفية والمالية لدى جامعة الدول العربية والمكلفة بمهام التنسيق مع الأمم المتحدة ووكالاتها المختصة في الشأن المصرفي والمالي بهدف تطوير العلاقات المالية والمصرفية بين جامعة الدول العربية والأمم المتحدة. ولا يزال الاتحاد يشارك في اجتماعات مجلس وزراء السياحة العرب، كعضو مراقب، حيث يقدم للمجلس آرائه ودراساته في مجال تطوير قطاع السياحة العربي.

وطور الاتحاد أيضاً علاقات تعاون إستراتيجية مع صندوق النقد العربي ومجلس محافظي البنوك المركزية العربية التابع له، حيث للاتحاد مقعد كعضو مراقب في لجنة الرقابة المصرفية العربية التابع للمجلس. وينسق الاتحاد، من خلال موقعه هذا، مع اللجنة المذكورة في مجالات الأطر الرقابية والإشرافية الخاصة بتطوير القطاع المصرفي العربي وتأمين سلامته المالية. كما ينسق الاتحاد مع هذه اللجنة في مسائل معايير بازل والقواعد الدولية الخاصة بالحكم الجيد والإفصاح المالي لتأمين الالتزام المستمر للمصارف العربية بمعايير العمل المالي الدولي.

كذلك يتمتع الاتحاد بعلاقات عمل وتعاون قوية مع منظمات اقتصادية عربية بارزة وأساسية مثل اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية، وإتحاد المستثمرين العرب، ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية، وإتحاد التأمين العربي، والمنظمة العربية للتنمية الادارية، واتحاد البورصات وهيئات أسواق المال العربية، والأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية، وغيرها حيث تتركز مسؤوليات الاتحاد على تعزيز دور القطاع المصرفي والمالي العربي في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة العربية.

ونجح الاتحاد أيضاً في تأسيس وتطوير علاقات عمل وتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية ومعهد الدراسات والتدريب التابع له، من أجل المساهمة في تطوير الصناعة المصرفية الإسلامية في العالم العربي وعلى مستوى العالم عموماً.
كذلك استطاع الاتحاد تأسيس وتنمية علاقات عمل مشتركة مع البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية IFC التابعة له، وذلك في مجال تطوير دور المصارف في تأمين سلامة البيئة في الدول العربية.

توحيد اللغة المصرفية العربية

يواصل الإتحاد أيضاً دوره على محور توحيد اللغة المصرفية العربية، حيث أطلق منذ سنوات برنامجاً واسعاً ومتكاملاً لتوحيد المصطلحات وأساليب الافصاح عن البيانات المالية والقوانين والتشريعات المصرفية والمالية العربية، بحيث قرّبت هذه الجهود المسافات بين مناطق الوطن العربي المختلفة على مستوى اللغة التي ينبغي التحدث بها مصرفياً إزاء ما يجري على الصعيد العالمي.

روابط سريعة
مقالات الرئيس، اعضاء مجلس الإدارة و الامين العام
خدمات استشارية عالمية في متناول الجميع
مجلة الاتحاد - العدد 464 تموز / يوليو 2019